عملية جراحة تكبير ورفع الثدي عند النساء

 

يأتي مظهر وحجم الثدي في المرتبة الثانية من حيث درجة الأهمية للفتيات وللنساء على نحو عام, فالشعر وكيفية الإعتناء به يشكل حيز كبير من إهتمام الأنثى ويندرج في سلم أولوياتهن للمحافظة عليه وإستخدام ما يلائم من مواد تصفيف أو عناية.

من أشد الأمور إزعاجا للنساء هو تعرض الثديين للإرتخاء والتهدل حيث يصبح الثدي في مستوى أخفض من مستوى صدر الانثى بالتالي تظهر الفتاة بمظهر غير لائق أو غير جذاب مما يدفعها للبحث عن حلول للحد من هذا الأمر أو علاجه كليا ولكن قبل التطرق للحديث عن الآلية التي يتم فيها التخلص من ترهل الثدي لابد لنا من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الترهل!

ماهي العوامل التي تؤدي إلى حدوث الترهل في الثدي؟

1-الخسارة الكبيرة بالوزن سواء بالحمية أو بالرياضة أو بسبب عمليات قص وتصغير المعدة مما يجعل جلد الصدر أكثر بكثير من حجم غدة الثدي مما يسبب تهدل الحلمة وتطبق الجلد المغطي مما يعطي الصدر مظهرا يشبه ما يحصل عند الوصول لعمر الشيخوخة.

2-تناوب الحمل والإرضاع والتغيرات الهرمونية المرافقة لها مما يسبب تناوب الزيادة والنقصان بحجم الصدر وارتخاء الجلد ونزول الحلمة للأسفل.

3-التقدم بالسن وخاصة بعد سن اليأس حيث ينخفض مستوى الهرمونات الأنثوية مما يسبب انكماش حجم الصدر.

4-الجاذبية الأرضية من العوامل التي تساهم على شد الثدي نحو الأسفل مما يؤدي الى حدوث الترهل.

ماهي الدرجات التي يترهل بها الثدي؟   

الدرجة الخفيفة: حيث تكون حلمة الثدي بمستوى أقل من الخط أسفل الصدر بقليل.

الدرجة المتوسطة: حيث تتجه حلمة الصدر للأسفل من الخط تحت الثدي وتنظر للأمام والأسفل.

 الدرجة الشديدة: حلمة الصدر تنزل للأسفل كثيراً وتنظر للأسفل.

الترهل الكاذب: قد يبدو الثدي مترهلا ويبدو بشكل متدلي ، ولكن يرجع سبب ذلك إلى كبر حجمه أو طول الغدة.

هل كل النساء مرشحات للقيام بعملية الشد ورفع الثدي؟

تختلف درجات نجاح العملية من فتاة الى اخرى بحسب كبر حجم الثدي ودرجة الترهل. بالمجمل الفتيات اللواتي يتمتعن بصدر صغير هن الأوفر حظا بملائمة هذه العملية والنتائج المرجوة منها حيث تبقى الاثداء مشدودة ولو لبعد فترة طويلة من العملية, بينما النساء اللاتي تتمتعن بصدر كبير ومترهل نجد أنه من الصعب المحافظة على صدرهن مشدود وذلك بسبب تأثره بعوامل الشد والجذب بسبب الجاذبية الأرضية.

للنساء المتزوجات والتي تفكر بالإنجاب من الأفضل لهن أن يتممن الانجاب والرضاعة ومن ثم تقوم بعملية الرفع وذلك بسبب تمدد الجلد ثانية بعد الشد في حال الإرضاع بالتالي لن تحققين النتيجة المرجوة آنذاك.

يجب إستشارة طبيبك ومعرفة كل صغيرة وكبيرة قبل الخضوع لهذا الاجراء والذي يبدو من محتواه الخارجي امر بسيط ولكن ماهو مهم هو تحقيق النتائج بنجاح والاستدامة في المحافظه عليها .

كيف تتم عملية شد الثدي وما هي أكثر الطرق شيوعاً؟

1-شد الصدر من خلال الهالة:

هذه الطريقة عبارة عن إزالة الجلد الزائد ضمن دائرتين متمركزتين حول هالة الثدي مثل شكل حلوى الدونات،حيث يقوم الجراح باستئصال دائرة من الجلد حول الحلمة وتستعمل هذه الطريقة للحالات الخفيفة جدا من ترهل الصدر وتسبب شد خفيف وتتميز بسهولة الإجراء والأثر الخفيف حول الهالة.

2- شد الصدر بشكل حرف تي بالانجليزية مقلوبة أو الندبة بشكل مرساة السفينة:

يرسم الجراح شكل مفتاح فوق هالة الثدي وفي الأسفل شكل غاطس السفينة على جانبي الثدي الأسفل ، يتم إزالة الجلد الزائد عبر هذا الرسم مع أو بدون أجزاء من غدة الثدي الزائدة وبعدها تتم الخياطة حول الهالة ونحو الأسفل عمودياً وجانبياً في ثنية الثديوعرضي وتستعمل هذه الطريقة لحالات الترهل الشديدة.

3- اللوبي بوب:

سُميت تلك الطريقة نظرا الى شكل الجرح الذي يشبه حلوى اللولي بوب فهي شبيهة بجرح الدونات ولكن يضاف اليها جرح عمودي صغير من منتصف الثدي الى أسفله. وهي تناسب كل الحالات الترهلية المتوسطة وتعد من افضل الطرق حيث تعطي للثدي بزور جذاب.

ماهي الآثار الجانبية لعملية رفع الثدي؟

– زوال إحساس حلمة الصدر: قد يحصل زوال احساس الحلمة بنسبة متفاوتة وقد يعود الاإحساس بعد عدة أشهر وفي بعض الحالات قد لا يعود رغم أن الاحساس في باقي جلد الثدي يبقى طبيعيا.

– بقاء ندبة أو أثر غير جميل بعد العمليات الجراحية لشد الصدر وذلك يعتمد على درجة الترهل وطبيعة الجلد ومهارة الجراح والطريقة المستخدمة.

– عدم تماثل شكل الصدر بالطرفين أو شكل الأثر أو حصول التهاب بالجرح أو انفتاحه وذلك يعتمد على مهارة الجراح.

 تموت حلمة الثدي: من المضاعفات النادرة و تشكل 3% فقط.-

مــــدة العملية:

تستغرق جراحة الثدي عادة ً بين ساعة – 5 ساعات وذلك تبعاً للطريقة المتبعة من قبل الجراح و قد يرافق عملية الشد تكبيرأو تصغير للثدى.

فترة البقاء فى المستشفى:

عـادةً تخرج المريضة من المستشفى فى نفس يوم العملية و أحياناً قد تمتد الإقامة إلى يومين حسب الحالة. ويتم إزالة الدرنقة بعد 3 – 7 أيام ويتم فك الغرز بعد 7 – 15 يوم ويختلف التئام الجرح حسب المريضة وحسب حالة الجلد وطريقة إلتئامه.

دوام نتيجة العملية:

تظل نتيجة العملية مقبولة لمدة سنوات طويلة مالم تتعرضين لتغيير فى الوزن أو لحمل متكرر.

– من الهام أن نعلم أن نجاح أو فشل أي عمل جراحي يعتمد على مدى التفاهم و الشرح المسبق لتفاصيل العملية بين الجراح والمريضة اعتمادا على حالتها ودرجة الترهل لذلك يتوجب على الطبيب القيام بالشرح التفصيلي المؤيد بالرسوم ويفضل عرض بعض الصور لحالات مشابهة قام بها الجراح مما يساهم بتفهم المريضة لنتائج العملية.

نتائج قبل وبعد: