زراعة الشعر للنساء

مقدمة:

لم يعد من الخفي على أحد مع تطور وسائل نقل المعلومات وظهور وسائل التواصل الإجتماعي بأن بعض النساء يعانين من مشكلة تساقط الشعر والتي تم تشخيصها بما يسمى “نمط التساقط الأنثوي” والذي بات خطراً يهدد أحلام الفتيات بإمتلاك مظهر جذاب ولا سيما تلك اللواتي تعانين من هذه المشكلة في مراحل مبكرة جدا من العمر. 

الشعر الطويل, الصحي والناعم حلم كل فتاة تسعى للظهور وسط المجتمع بأبهى حلة وبثقة عالية بالنفس ولكن ما أصبح يهدد ذلك الحلم هو الكابوس الذي يدعى تساقط الشعر لذلك دعونا نتعرف على أكثر الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر لدى النساء. 

1- تغير مستوى الهرمونات في الجسم: 

مما لا غبار عليه أن تكوين جسم الأنثى يختلف عن الذكر إختلافاً كلياً حيث تمر الفتاة أو المرأة بشيء يسمى “الدورة الشهرية” والتي تصاحبها تغيرات في مستوى إفرازات هرمونات الجسم سواء كان الأندروجين أو التستوستيرون(هرمون الذكورة), ونتيجة حدوث هذا الخلل الهرموني في فترة ظهور الدورة لحين إنقطاعها تلاحظ الأنثى زيادة في كثافة الشعر ومن ثم تساقطه لتقع في مشكلة معرفة سبب تساقط الشعر لديها وهو على الأغلب طبيعي وعند إنقطاع الطمث يعود الشعر لحالته الطبيعية. 

2- الولادة: 

تلاحظ معظم النساء أثناء فترة الحمل زيادة في كثافة الشعر لديها وحتى في أماكن لربما لم يكن يظهر فيها الشعر والسبب يعود طبعاً إلى إفراز هرمون التستوستيرون الذي يساعد المرأة على تسهيل عملية الوضع لتلاحظ المرأة بعد أشهر من الولادة أن تلك الكثافة الشعرية قد قلت و إنكفأت نتيجة إنخفاض إفراز التستوستيرون في الجسم بعد الولادة. 

3- أمراض تصيب الجهاز التناسلي: 

هناك العديد من الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي عند المرأة سواء كانت في فترة قبل الزواج أو بعدها, ومن هذه الأمراض التي تسبب تساقط الشعر هو مرض التكيس المبيضي للمرأة وهو عبارة عن أكياس تتجمع حول مبيضي المرأة بسبب خلل هرموني في الجسم لتمنع عملية الإباضة ويكون أحد أعراضه التساقط الكثيف في شعر المرأة.

4- الأمراض الفطرية: 

هناك العديد من الأمراض الفطرية والتي تصيب فروة الرأس مثل الثعلبة وهي أنواع, تسبب موت البصيلات الشعرية المنتجة للشعرات وهو مايسبب الفراغات في الشعر الملحوظة في مثل هذه الأنواع من الأمراض. 

5- أمراض الغدد: 

يؤدي الخلل في إفراز الغدد مثل الغدة الدرقية تساقط في شعر النساء وممكن التخلص من التساقط في حال تمت معالجة الحالة والوقوف عليها. 

6- نقص المعادن والفيتامينات في الجسم : 

يؤدي نقص معدن الحديد في الجسم عند المرأة إلى تساقط الشعر كما يؤدي نقص فيتامينات أ,د إلى حدوث التساقط أيضاً. 

7- العامل الوراثي: 

مؤثر في الرجال أكثر منه في النساء ولكن ممكن أن يلعب دور أيضا في مشكلة تساقط الشعر.

من الأمور التي تقيد النساء في أخذ القرار بإجراء عملية الزراعة هو “قص الشعر” والتي مع تقدم التقنيات وتكنولوجيا العمل تم التوصل إلى تقنية تمكن الجراح من عمل زراعة الشعر دون اللجوء إلى قص أو تقصير الشعر وهذا ما خدم هدف النساء بشكل كبير جدا. 

تقنية أقلام تشوي أو تقنية الDHI: من التقنيات المفضلة لعمل الزراعة من خلالها للنساء بسبب عدم حاجتنا لقص أو حلق الشعر والسبب الأخر أن هذه التقنية لا تحتاج إلى جراحة. 

المشكلة هنا في النساء اللواتي لديهن نمط صلع ذكوري أي أن الصلع يكون متوضع في أغلب المنطقة الأمامية والوسطى من الرأس لذا يتوجب علينا هنا إستخدام تقنية الfue لعلاج مثل هذه الحالات. 

في تقنية أقلام تشوي يتم إستخدام أقلام خاصة تقوم بالإقتطاف من المنطقة المانحة الخلفية للرأس وزراعة البصيلات مجدداً وبشكل مباشر في المنطقة الأمامية المستهدفة دون الحاجة إلى إبقاء البصيلات في سائل حافظ للبصيلات لتفقد عندها تلك البصيلات بعضاً من فعاليتها. ولكن في حال كان نمط الصلع لدى المرأة ذكوري إذا لا بد من اللجوء إلى تقنيات أخرى. 

وفي النهاية لابد التأكد من السبب الأساسي لحدوث تساقط الشعر عند النساء وعمل كل التحاليل والفحوص المناسبة للوقوف على الحالة لربما هناك بعض المسببات الخفية التي قد تكون اللاعب الأساسي و المهم  في حدوث التساقط.