ظاهرة التثدي عند الرجال الأسباب والعلاج

 

مقدمة:

يصاب بعض الرجال بظاهرة تسمى “التثدي” وهي عبارة عن زيادة في حجم وكتلة الثديين عن الحجم الطبيعي لهما، يصاب من خلالها الثديين بترهل واضح حيث تتجمع دهون زائدة في محيط الثدي ليصبح مترهلاً بدرجة مزعجة يصاب من خلالها الرجال بالخجل من المظهر الشاذ الذي يبدو عليه الثديين.

في بعض الحالات يصاب أحد الثديين بالترهل فيطلق على هذه الحالة “التثدي غير المتجانس” حيث تزداد كتلة وحجم واحد من الثديين عن الأخر.  

قد يعود السبب في حدوث هذه الظاهرة إلى المستوى غير المنتظم لهرموني التستوستيرون والأستروجين الذكوري والانثوي لدى الرجال مما ينتج عنه زيادة في الأوردة والتفرعات لقنوات الثدي المرتبطة بشكل مركزي بحلمة الثدي.

يمكن أيضا أن يكون السبب في زيادة الوزن لدى الرجال حينها نطلق عليه “تثدي كاذب” وينتج ذلك بسبب زيادة الدهون في جسم الانسان بشكل كبير الذي يكثر عند الأشخاص المصابين بداء السمنة.

يصاحب هذه الظاهرة عوارض صحية تصيب المريض مثل أمراض السكر والضغط بالإضافة الى انخفاض الرغبة الجنسية، عندها يصبح علاج الحالة واجب على المريض ليس فقط للتخلص من المظهر الشكلي غير المرغوب وإنما للتخلص من عوارض تسبب مشكلات صحية تهدد حياة الإنسان.

طرق علاج ظاهرة التثدي لدى الرجال :

يلجأ الكثير من الأطباء لعلاج هذه الحالة بداية بالطرق غير الجراحية ومن دون إجراء عمل جراحي من خلال وصف أدوية لزيادة هرمون الذكورة عند الرجل ليغلب على إفرازات هرمون الاستروجين، ومن خلال تعديل النمط الغذائي للفرد من خلال عدم تناول المواد التي تزيد من افراز هرمون الأنوثة مثل فول الصويا. تساهم هذه الطرق في معالجة تلك الظاهرة والحد منها ولكن تبقى المشكلة قائمة وهي شكل الثدي غير المرغوب به لذلك لابد من إجراء جراحة.

ما المقصود بعملية علاج التثدي عند الرجال :

هي عملية يقوم الجراح من خلالها بعمل شق عرضي في محيط الثدي من أجل إزالة كافة الزوائد الليفية والدهنية والتخلص من كافة الترهلات حول الثديين واعطائه مظهر عضلي أكثر.

خطوات إجراء العملية : 

الخطوة الأولى هي التخدير حيث يقوم الفريق الطبي بتحضير المريض للعملية من خلال اجراء تخدير كلي لعدم الشعور بآلام اثناء اجراء الجراحة ولا ينصح بعمل تخدير موضعي الا في حال علاج الحالة من خلال شفط الدهون من منطقة الثدي وهذا فقط في حال كانت النسبة الأغلب هي دهون محيطة بالثدي.

الخطوة الثانية هي عمل شق جراحي محيطي وطبعا يختلف طول الشق بحسب التقنية المستخدمة في علاج الحالة ويكون الشق أصغر حجما في حال تم عمل شفط للدهون فقط.

في حال كانت العملية تعتمد على شفط الدهون يقوم الطبيب بإدخال أنبوب الشفط من خلال الشق الذي أحدثه ومن ثم يقوم بشفط الدهون من خلاله.

أما في حال الجراحة يكون الشق أكبر وأطول قليلاً حيث يقوم الجراح من خلاله بالتخلص من الأنسجة الليفية الزائدة ولكن في حال كانت تقنية العلاج تجمع بين شفط الدهون والجراحة فيقوم الطبيب بداية بشفط الدهون الزائدة ثم ينتقل لعمل الجراحة.

بعد إزالة الدهون والتخلص من الانسجة الزائدة يقوم الطبيب بإغلاق الجرح وخياطته ويتم وضع ضمادات على الصدر وقد يتم تركيب قسطرة في حال بقاء سوائل في داخل منطقة الجراحة ليتم التخلص منها خارج الجسم.

بعدها يتم انعاش المريض ليدخل مرحلة الافاقة ومن ثم مرحلة التعافي من العملية.

تتراوح فترة التعافي ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، يتم وضع ضمادات على الثديين وينصح بارتداء رباط مطاطي أو ملابس مطاطية لمنع التورم. قد يوضع أنبوب داخل الجرح (أو قسطرة) للتخلص من أي تجمع للدماء أو السوائل في الجرح خلال الأيام الأولى بعد العملية. سيعطيك الطبيب كافة التعليمات اللازمة للعناية بالجرح، وقد تضطر للبقاء في المستشفى لعدة أيام بحسب حالتك بعد الجراحة.

المرشحون لهذه العملية هم الرجال ممن يعانون من حالة تضخم الثدي التي فشل علاجها عن طريق العقاقير والأدوية ان كان المريض يعاني من أي اضطرابات هرمونية فيجب معرفة أسبابها وتصحيحها قبل إجراء الجراحة، ويجب أن يكون المريض في حالة جسدية وصحية جيدة ولا يعاني من أية أمراض مزمنة قد تتسبب في حدوث مشاكل أو مضاعفات في العملية.