كم المدة اللازمة حتى تختفي أثار الإقتطاف من المنطقة المانحة بعد زراعة الشعر؟

مقدمة: 

في عمليات زراعة الشعر التقليدية والتي كانت تعتمد على أخذ شريحة من الجلد من فروة الرأس ليتم بعدها فصل البصيلات وزراعتها في منطقة الصلع والتي كانت تدعى “طريقة الزراعة بالشريحة”. 

ولكن مع الفتح العلمي المعاصر وبالاخص في مجال زرع الشعر, فقد تم التوصل الى تقنية تسمح بانتزاع البصيلات من المنطقة الخلفية من فروة الراس وزراعتها مجددا في منطقة الفراغات. 

في السابق كثيرا ما كان يشكل الأثر الذي يخلفه الإجراء على المنطقة المانحة مشكلة لكل من يرغب بالقيام بعملية زراعة. 

يدعى جهاز الإقتطاف ب”الميكروموتور” والذي يعمل بطريقة تسمح بانتزاع البصيلات واحدة تلوى الأخرى وبذلك يتم ترك ندب صغيرة خلفه. 

هذه الندب تحتاج بعض الوقت لكي تستشفي وتعود المنطقة طبيعية, ولكن كم الفترة اللازمة لكي تختفي هذه الندب؟ 

ماهي المدة اللازمة للتعافي؟ 

تختلف فترة التعافي من مريض الى أخر ولكن إجمالا تحتاج هذه الندوب من يومين الى اسبوع حتى تتعافى ويعود من بعدها المريض الى ممارسة حياته بشكل طبيعي. 

ربما يشعر البعض من المرضى بالقلق حيال هذا الاجراء وذلك بسبب ان الشعر سوف تتم حلاقته بشكل شبه كامل ليصبح من السهل اقتطاف البصيلات, ولكن اجمالا تختلف هذه المدة من مريض الى اخر تبعا لعدد البصيلات التي سيتم اقتطافها. 

لسهولة التعافي يجب ايضا التقيد بالتعليمات ومنها أن نبقي المنطقة المانحة جافة قدر الامكان لكي تتعافى بشكل اسرع أكثر وعدم التعرض للماء بكثرة لتلافي حدوث عدوى أو إلتهاب فيها. 

يفضل أن تبقى المنطقة مكشوفة وعدم تغطيتها لمدة على الاقل تتراوح من 10 الى 12 يوما ومن الممكن استعمال مضادات الاتهابات من اجل تسريع عملية التعافي ايضا. 

هل هناك أنواع معينة من الأطعمة ممكن أن تساعد على التعافي؟ 

وقد ذكرت الأبحاث أن اتباع نظام غذائي يفتقر إلى المعادن الهامة والفيتامينات والبروتينات والأحماض الدهنية قد يسبب في الواقع إلى تعطيل الخلايا المسؤولة عن إنبات الشعر. يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي ضعيف أيضا إلى مزيد من فقدان الشعر أو إعادة تدوير الشعر غير طبيعي.  

ومن المهم أيضا الحفاظ على نظام غذائي سليم من أجل منع الجفاف وسوء التغذية والظروف المزمنة الأخرى مثل فقر الدم. كل هذه يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على نمو الشعر الجديد بعد الزراعة. 

الأطعمة الغنية بالبروتين والحديد والزنك والمغنيسيوم والكالسيوم وفيتامين “بي6” هي مصادر ممتازة من المواد المغذية لتعزيز نمو الشعر الجديد والبصيلات بشكل صحي وقوي.  

وتشمل هذه الأسماك الزيتية والبطاطس الحلوة والفاصوليا والفلفل والقرنبيط والطماطم والسبانخ والمكسرات والبقوليات. الكحول والمشروبات الغازية هي من الأشياء التي يجب تجنبها قبل وبعد عملية الزراعة. 

وأخيرا، عندما تقرر القيام بعملية زرع الشعر من المهم التشاور أولا مع طبيب مؤهل لمثل هذا الاجراء لأن مهارة الطبيب هي العلامة الفارقة الأولى في تعافي الندوب.كون المريض لديه فرصة واحدة فقط من أجل القيام بعملية زراعة بشكل جيد وإلا سوف يخسر البصيلات التي لن تعوض أساسا ولو كان الاجراء سيء فإنه سيترك أثر لن يختفي مجددا. 

اترك تعليق

Search

+
WhatsApp chat