ماهي المدة اللازمة لظهور الشعر الجديد بعد عملية الزراعة؟

مقدمة:

إن أكثر ما يثير فضول مرضى زراعة الشعر هي الفترة التي سيبدأ فيها شعرهم الجديد بالظهور بعد اتمام الزراعة.

في الأيام العشر الأولى سوف يلاحظ المريض بتشكل طبقة قشرية فوق المنطقة المزروعة والتي سوف تختفي بعد الغسيل التاسع للشعر, ويمكن عند ازالة هذا التقشر سقوط بضع شعرات او اكثر معها وهذا شيء طبيعي ولا داعي للقلق.

يكمن السبب وراء تساقط الشعر في الأسابيع الأولى بعد الزراعة إلى أن البصيلات تدخل في طور الراحة مؤقتا لتعود وتعاود النمو من جديد في بداية الشهر الثالث أو الرابع بعد الزرع وذلك ضمن طور مراحل حياة الشعر المزروع.

نسب نمو الشعر بحسب حالة كل مريض:

في بعض الأحيان نجد أن بعض المرضى قلقين من تأخر ظهور الشعر ويظنون أن عملية الزرع كانت فاشلة بالمطلق ولكن هذا الظن خاطئ بالمجمل هناك نسب تندرج خلالها فترة نمو الشعر بالنسبة للمرضى وسوف نذكرها بالتفاصيل هنا: – 94% من مرضى زراعة الشعر يتساقط لديهم الشعر في الشهر الأول ويعود لينمو بدأ من الشهر الثالث.

-5% من المرضى يبدأ لديهم النمو في الشهر السابع ولغاية سنة أو أكثر.

-1% منهم لا يتساقط لديهم الشعر وينمو ويتابع نموه حتى سنة كاملة من الزراعة.

طبعا لا يمكن وضع قاعدة ثابتة لكل المرضى وذلك بسبب الحالة الفسيولوجية المختلفة لكل مريض ويجب التريث بعض الوقت لو تم ملاحظة عدم ظهور الشعر والتمحيص إلى اي مجموعة من المجموعات الثلاث السابقة أن تنتمي.

عند بداية ظهور الشعر تختلف أيضا نسب ظهور الشعر الجديد للمرضى وذلك حسب التالي:

-بعد إنقضاء الشهر السادس 45-50% من الشعر المزروع سوف ينمو

-عند نهاية الشهر السابع 55-65% سوف ينمو من البصيلات المزروعة.

-نهاية الشهر الثامن 65-75% من الشعر المزروع سوف يغطي المنطقة المزروعة.

-أواخر الشهرالتاسع 75-85% من البصيلات سوف تنمو.

-بعد إنقضاء سنة من الزراعة سوف ينمو كل الشعر المزروع تقريبا ويمكن أن تستمر عملية النمو لحد سنتين في بعض الحالات الأخرى أيضا.

يمكن أن تكون هناك عوامل مساعدة كثيرة على إنبات الشعر بوقت أسرع وبكثافة كبيرة وهي الخضوع إلى برنامج منتظم من علاج البلازما أو الخلايا الجذعية والتي تساعد في تنشيط عمل الدورة الدموية مما يتيح للشعر بالنمو بسرعة وكثافة أكبر أو من خلال إستعمال بعض الشامبوهات الخاصة والتي تحوي على منبتات للشعر طبيعية ولا ينصح باستخدام أي مواد كيميائية بسبب ضررها المباشر الذي تحدثه للبصيلات وفي حال إستخدامها يمكن أن تؤثر على عملية النمو أو ممكن أن تؤدي إلى تخريب قسم كبير من البصيلات وهي في المرحلة الجنينية.

الغذاء المتزن والسليم والذي يحتوي على كل العناصر الغذائية أيضا يمكن أن يكون سببا في تسريع عملية النمو حيث يجب الإعتماد على الخضروات واللحوم الحمراء بالمقام الأول ولا مانع من أستخدام فيتامينات البيوتين وذلك بعد الأشهر الثلاث الأولى أيضا لتسريع النمو.

اترك تعليق

Search

+
WhatsApp chat