ما هي علاقة التدخين بتساقط الشعر؟

2 Jul 2018 , مدونة

 مقدمة:

تساقط الشعر لدى النساء والرجال يحدث بسبب التدخين، هذا ما زعمته دراسة جديدة التي ادعت أن نظام الهرمونات وبصيلات الشعر تتضرر بسبب التدخين, فتبين خلالها أن التدخين هو أقوى العوامل التي تسبب تساقط الشعر خصوصاً عند الرجال في مقتبل العمر.

من خلال البحث قليلا عن السبب الكامن وراء الضرر الذي يحدثه التدخين بجذور الشعر تبين أن التدخين يكسر بصيلات الشعر المرتبطة بالغدد الدهنية، و يؤدي التدخين لفترة طويلة إلى إضعاف الأوعية الدموية، مما يتسبب في خلل بالدورة الدموية. كذلك يزداد إنتاج هرمون “الاستروجين” الذي هو أصلاً هرمون نسائي والذي يضعف بدوره بصيلات الشعر مما يسبب تساقط الشعر لدى الرجال في نهاية المطاف.

وبينت الدراسة أيضاً أن الرجال الذين يدخنون 20 سيجارة يومياً، لديهم كثافة شعر أقل من نظرائهم غير المدخنين.

وشملت الدراسة 800 رجل حيث تم القيام ببعض الأختبارات للوقوف على تأثير التدخين على بصيلات الشعر فوجد أن التدخين بشراهة يضعف من ثخانة الشعرة بالاضافة الى تضيق الأوعية الدموية فتمنع وصول الغذاء المحمل بالدم بشكل كافي للبصيلات وبالتالي موت هذه البصيلات في نهاية المطاف.

الدراسة، التي أجريت في المملكة المتحدة والتي نشرت نتائجها مؤخرا في مجلة بي إم جي البريطانية تدعم نتائج الدراسات السابقة التي تفيد بأن السموم الموجودة في السجائر تضر بمجموعة الهرمونات في الجسم المسؤولة عن إنتاج و”صيانة” الشعر، وكذلك ببصيلات الشعر.

كيف يؤثر التدخين على الإمداد الدموي؟

المشكلة الأساسية تكمن في المواد التي يحويها التدخين ومدى سميتها وتأثيرها على البصيلات سنتعرف عليها فيما يلي:

-يزيد التدخين من معدلات الأدرينالين والتي تزيد من الضغط الدموي وتجعل القلب يخفق فجأة بشكل أسرع.

-يسبب إنقباض الأوعية الدموية, مما يجعل من الصعوبة على القلب ضخ الدم خلال الشرايين.

-التدخين يعمل على انتاج أول اكسيد الكربون الذي يعوق من قدرة الدم على حمل الأكسجين المحمل بالغذاء للبصيلات.

ولكن هل التدخين يسبب ظهور الشعر الأبيض؟

نعم, بحسب دراسة أخرى اجريت على الفئران لوحظ أثناء تعرضها الى أول اكسيد الكربون الى تحول لون الشعر من لونه الاصلي الى اللون الرمادي وبالتالي يعتقد ان للتدخين له تأثير سلبي على افراز الهرمون الملون للشعر”الميلانين”.

هل هناك تأثيرات اخرى للتدخين على تساقط الشعر؟

يؤدي التدخين الى تقصف الشعر بدرجة كبيرة حيث تعمل المواد السامة الموجودة فيه الى احداث خلل في افراز الزيوت التي تتخذ من فروة الراس مقرا, كما أن دخان السجائر يستطيع الوصول الى فروة الراس بسهولة ويسبب تسكير مسامات الشعر من خلال ملئها بالقار أو الراتينج.

كما أن التدخين يمنع وصول الأكسجين الى بصيلات الشعر وبالتالي يفقده لونه اضافة الى انه يحدث انقسام في نوعية شعر فروة الراس حيث يصبح دهنيا عند قواعد البصيلات بسبب تراكم القار هناك مما يمنع من وصول هذه الزيوت من نهايات الشعر مما يجعلها جافة ومتقصفة على الدوام.

بينت الدراسات ان التدخين يسبب ترقق فروة الرأس والتي تساعد على المحافظة على بصيلات الشعر وتؤمن له الغذاء.

الكولاجين هي من الهرمونات التي يفرزها جلد الانسان ويساعد على اعطاء الجلد مرونته, عند التدخين يضعف ذلك الجلد من افراز الكولاجين مما يؤدي الى جفاف في فروة الراس فيحدث التقصف.

كما وجد من الدراسة أن التدخين له تأثير سلبي على عمل الغدد الصماء والتي تفرز مواد تساعد على إعطاء الشعر مرونته وجاذبيته.

عند الإقلاع عن التدخين وخلال مدة قصيرة يبدأ الجسم التخلص من أثاره من خلال طرح السموم من خلال مسامات الجلد بالتعرق ومن خلال العمليات الحيوية لذلك يفضل القيام بالرياضة والتي تساعد على اعادة التوازن للجسم وتساهم بشكل كبير في طرح السموم وتدفق الدم بكميات اكبر عبر الاوعية الدموية لتصل الى جذور الشعر وبالتالي تعيد النشاط الى البصيلات التي دخلت في طور اللف وتساعد على اعادة تأهيلها من جديد لتعود وتنبت من جديد.

يجب المحافظة أيضا على نظام غذائي سليم مليئ بالخضار والفواكه وبالاخص التي تحوي نسب حديد عالية لتعويض خسارة الدم الفاسد والذي تم ترحيله الى الطحال ليدفن هناك.

اترك تعليق

Search

+
WhatsApp chat